Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


الحملة العالمية "لمناصرة غزة": الأهداف والوسائل البريد الإلكتروني
كتب الحملة العالمية "لمناصرة غزة"   
29/12/2008
Image
الهدف العام:
 
 تأمين النصرة والدعم العالمي لغزة وأهلها على كافة الأصعدة وبجميع الوسائل المتاحة عاجلا إلى حين اندحار المعتدي وجلائه عن فلسطين.
 
أهداف مرحلية:
 
1-     تحقيق الدعم السياسي لحق أهل فلسطين في المقاومة دفاعا عن أنفسهم ولتحرير أرضهم.
2-     تحقيق الدعم الإغاثي لأهل غزة المنكوبين.
3-     وقف جميع محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني عربيا وإسلاميا
4-     تفعيل دور جامعة الدول العربية في مثل هذه النوازل.
5-     تفعيل دور منظمة المؤتمر الإسلامي وإخراجها من حالة الشلل التام في مثل هذه القضايا وتحقيق التفاعل الإيجابي.
6-     محاسبة الكيان الصهيوني قانونيا وحقوقيا وإرغامه على دفع تعويضات وديات ضحايا جريمة الحرب التي ارتكبها ويرتكبها يوميا.
 
الوسائل:
 
1-     توعية جماهير أمتنا الإسلامية بواجبهم الشرعي تجاه إخوانهم في فلسطين وغيرها من بلاد الإسلام المحتلة.
2-     تحريك الشارع العربي والإسلامي بشكل منظم وممنهج لاستخدامه كوسيلة ضغط مستدام إلى حين تحقيق جميع أهداف الحملة.
3-     الضغط على حكومات الدول العربية والإسلامية ودول الشرق والغرب لسن قوانين تجرّم العدوان الصهيوني الأخير على الأبرياء في غزة وتسمح بمقاضاته في محاكمهم.
4-     الضغط على حكومات الدول العربية والإسلامية لطرد سفراء الكيان الصهيوني وممثليه في دزلهم ووقف كل أشكال التعاون وإلغاء كافة الاتفاقيات مع هذا الكيان المجرم بالإضافة إلى سحب المبادرة العربية للسلام.
5-     الضغط على حكومات الدول العربية والإسلامية لفتح الطريق أمام وتسهيل وصول من يريد أن ينصر إخوانه بنفسه وماله.
 
الآليات:
 
1-     إستصدار فتاوى من علماء معتبرين تبين فرضية نصرة أهلنا في غزة بالنفس والمال واللسان والقلم ونشرها بشكل واسع النطاق (المشايخ المقترحون: الشيخ حامد العلي والشيخ عبد الرحمن عبد الخالق والشيخ ناصر العمر والشيخ سفر الحوالي والشيخ يوسف القرضاوي).
2-     إعداد مادة إعلامية مختصرة ودسمة تعتمد الصورة والفيديو أكثر من الإنشاء لنشرها على أوسع نطاق. إعلانات صحف بانوهات (اللوحات الإعلانية في الطرق) وبنرات لمواقع الإنترنت تعرف بالحملة وتدعو لمؤازرتها.
3-     البدء بحملة إعلامية واسعة تسخر فيها جميع الوسائل الإعلامية مرئية ومسموعة ومقروءة والإنترنت.
4-     الدعوة إلى مؤتمرات صحفية في الأقطار المختلفة للإعلان عن قيام الحملة.
5-     جمع التبرعات على صعيد عالمي لصالح غزة وصرف ذلك على كل الوسائل العملية لنصرتهم.
6-     تحريك الشارع الإسلامي عبر الدعوة إلى اعتصامات ومظاهرات وإضرابات وصولا إلى إعلان العصيان المدني إن لزم الأمر. (يترك تقدير هذه الأمور لممثلي الحملة في كل قطر بحسب ظروف ذلك القطر) كوسيلة ضغط على الحكومات.
7-     تحريك الجسم الطلابي في كل قطر لما في ذلك من أهمية وبسب إثبات جدواه عبر الحقب التاريخية.
8-     تجهيز سفينة بالمساعدات تنطلق من قبرص إلى غزة واستغلال ذلك إعلاميا.
9-     التشبيك مع الفعاليات الإسلامية وغير الإسلامية حول العالم لإيجاد حالة رأي عام إيجابي تجاه غزة أولا وتجاه حملتنا ثانيا.
10-   الحرص على التواصل اليومي مع المنتديات والمجموعات البريدية على النت وإيصال الخبر الصحيح الموثق (خاصة مع الغربيين) بسبب تعتيم بعض الدول وبعض الوسائل الإعلامية من جهة وبسبب إغلاق قطاع غزة وإعلانه منطقة عسكرية من قبل الصهاينة من جهة أخرى.
11-   المطالبة بطرد السفراء الصهاينة من كافة الدول العربية والإسلامية وإلغاء كافة اتفاقيات التعاون التجاري والثقافي والعسكري مع الكيان الغاصب.
12-   تعديل ميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي ليضم تشكيل قوة عسكرية مشتركة أسوة بالناتو يكون من ضمن مهامها التدخل العسكري في مثل هذه الحالات.
13-   تفعيل مواثيق الدفاع المشترك لدى الجامعة العربية وذلك عبر إضافة هذا المطلب إلى جملة ما يطالب به في الأقطار العربية التي ستشهد نشاطا لحملتنا.
 



  تعليقات (1)
الجزائر
كتب: سعيد مرسي, بتاريخ 15-01-2009 11:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فالحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه. اخواني الافاضل اود أن اقدم لكم مقترحا يصلح ان يضاف لجملة الاهداف المرحلية او الى الوسائل او الآليات.وهو: دعوة الدول العربية المتوسطية الى الانسحاب الكلي والنهائي من الاتحاد المتوسطي الذي من ضمنه اسرائيل وعلى رأس فرنسا ساركوزي الصهيوني. وفي الآليات وبمناسبة عقد اية قمة عربية أو اسلامية فدعوة جماهير الشعب العربيالى الضغط بالمسيرات بعد صلاة كل جمعة جمع العبادة والغضب لنصرة غزة المنصورة باذن الله، وذلك بالاشهار الاعلامي الواسع. والسلام عليكم.

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

آخر تحديث ( 31/12/2008 )
 
التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته