Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


فتح بلاد الصرب وعاصمتها بلغراد ... 927 هـ البريد الإلكتروني
كتب أ. أحمد حسين الشيمي   
07/09/2010

Image

"قاوم" خاص - ويأمر القانوني جيشه بالمسير إلى بلاد المجر باسم الله وعلى بركة الله. ويبدأ المسير بنظام دقيق وتنسيق مبدع نحو الشمال بمحاذاة ساحل الطونة الغربي. لا فرق بين جندي وفارس وقائد إلا في حدود الرتبة والمكانة العسكرية. لا مجال للتطاول والعدوان على أهل البلدان التي يمرون عليها.. فإذا اشتروا شيئًا من أهل بلدة لابد من دفع ثمنه.. وإذا قام أحد الأهالي بخدمة أو مهمة مهما كانت بسيطة لابد من أن يأخذ أجره.

 

-------------------------

 

نلتقي اليوم في منطقة عزيزة علينا، أهلها إخوة لنا، ترتفع في مدنها وقراها المساجد والمآذن، وقد كانت تتردد في جنباتها أصوات المؤذنين رافعة اسم الله عز وجل، منادية لأعظم شعائر الإسلام.

 

لكن منتصف تسعينات القرن الماضي أسكت أعداء الدين تلك الأصوات، وهدمت هاتيك المآذن، وقصفت تلك المساجد، أما الأخوة فيها، فالبعض توفاه الله قتلاً أو عطشًا أو مرضًا، أو تحت تعذيب أعداء الإسلام، والبعض عانى في معسكرات أُعدت لاعتقال المسلمين، فلا ترى فيها إلا أشباحًا وهياكل عظمية تشهد على جاهلية أوروبا، بل والغرب أجمع في القرن العشرين.

 

إنها بلاد البوسنة والهرسك، التي عانت الأمرين، وتعرضت لعمليات إبادة بشرية وتطهير عرقي قلما تجد له نظيرًا، حيث سالت دماء المسلمين، وتناثرت أشلاؤهم وملأ الفضاء استغاثاتهم وأنينهم وصريخ أطفالهم، وتأوهات مرضاهم، في عصر يزعمون أنه عصر التقدم والحضارة عصر الحرية وحقوق الإنسان، ولكنها كلمات جوفاء وعبارات رنانة يهدهد بها المسلمون صباحًا ومساءًا.

 

مراد الثاني:

 

ونعود اليوم سنوات وسنوات، يوم كان للإسلام قوة تحميه، ويوم كان للمسلمين عز ومنعة.

 

نعود إلى عهد الخليفة العثماني مراد الثاني الذي تولى الحكم سنة 824هـ، وافتتح أعماله بإبرام الصلح مع أمير القرمان والاتفاق مع ملك المجر على هدنة خمس سنوات حتى يتفرغ لإرجاع من شق عصا الطاعة.

 

أعاد مراد الثاني إلى أملاك الدولة ولايات أيدين وصاروخان ومنتشا وغيرها من الإمارات التي أعاد تيمورلنك استقلالها إليها، وكذلك استرد بلاد القرمان.

 

وفي عام 831هـ، توفي أمير كرميان وأوصى ببلاده إلى السلطان مراد، وبذلك استرد هذا السلطان جميع ما فصله تيمورلنك عن الدولة العثمانية من البلاد، وصار في إِمكانه التفرغ لإعادة فتح ما استقل من البلاد بأوروبا بعد موت بايزيد الأول.

 

حارب السلطان ملك المجر؛ ففتح كولمباز الواقعة على شاطئ الدانوب الأيمن، وألزمه بالتوقيع على معاهدة تقضي على ملك المجر بالتخلي عن البلاد التي على شاطئ الدانوب الأيمن بحيث يكون هذا النهر حدًا فاصلاً بين أملاك الدولة العثمانية والمجر.

 

ولما رأى أمير الصرب جورج برنكوفيتش أنه لا يقوى على مقاومة الدولة قَبِل أن يدفع جزية سنوية، ويقدم للسلطان فرقة من جنوده للمساعدة وقت الحرب، وأن يقطع علاقاته مع ملك المجر، وأن يتنازل أيضًا للدولة العثمانية عن بلدة كروشيفاتس، وأعاد السلطان فتح سلانيك التي كان تنازل عنها ملك الروم إلى أهالي البندقية.

 

وأراد السلطان أن يفتح ما بقي من بلاد الصرب وألبانيا والفلاخ قبل أن يعيد الكرة على القسطنطينية حتى لا يكون لها من هذه الولايات نصير، فوجه اهتمامه أولاً إلى بلاد ألبانيا فأطاعه أغلب سكانها بدون كبير عناء مشترطين عدم التعرض لهم في دينهم ولا عوائدهم.

 

وفي عام 836هـ، اعترف أمير الفلاخ بسيادة الدولة العثمانية تخلصًا من الحرب، ولكنه ما لبث أن ثار هو وأمير الصرب بناء على تحريض ملك المجر لهما، فحاربهما السلطان وقهرهما، ثم سار إلى بلاد المجر وخرب كثيرًا من بلادها.

 

وفي السنة التالية عصى جورج أمير الصرب، وكانت عاقبة عصيانه أن فتح السلطان سمندرية بالقرب من بلغراد، وحارب قائد المجر هونياد السلطان مراد وتغلب عليه وانتصر على العثمانيين في عدة وقعات أدت إلى تنازل السلطان عن سيادته على بلاد الفلاخ ورد إلى الأمير مدائن سمندرية وغيرها، ثم انتصر السلطان على هونياد المجري عام 851هـ.

 

محمد الفاتح:

 

وفي سنة 855هـ توفى السلطان مراد وخلفه في حكم الدولة العثمانية ابنه السلطان محمد الفاتح صاحب الشهرة الكبيرة بين السلاطين العثمانيين، فواصل الجهاد في سبيل الله، واتجه بعد إتمام فتح القسطنطينية إلى بلاد الصرب، وفرض عليهم جزية سنوية مقدارها ثمانون ألف دوك ذهبي.

 

كما نعلم أن السلاطين السابقين كانوا يعطون الاستقلال لإمارة الصرب في مقابل جزية تدفع كل عام, ولكن كثيرًا ما كان الصرب يستغلون أي ظروف سيئة تمر بها الدولة العثمانية, ويمتنعون عن دفع الجزية, فأراد السلطان محمد الفاتح أن يعزز سيطرة الدولة العثمانية على بلاد الصرب, فسار إليها ودخلها عام 858هـ ولكنه لم يتمكن من فتح عاصمتها بلغراد.

 

وفي سنة 867 هـ حارب محمد الفاتح بلاد البوسنة لامتناع أميرها النصراني عن دفع الجزية فأسره هو وولده، ودانت له جميع بلاد البوسنة، وتدخل ملك المجر لأخذها من المسلمين، فهزموه هزيمة شنيعة وقتل معظم جيشه، وكان من نتائج ذلك أن جعلت البوسنة ولاية من ولايات الدولة العثمانية، وأسلم أهلها وانضم ثلاثون ألفًا من شبابها إلى الجيش العثماني.

 

وتوفي السلطان محمد الفاتح سنة ست وثمانين وثمانمائة هجرية، بعد أن حقق انتصارات عظيمة في أوروبا، وانتشر الإسلام على يديه في مناطق شاسعة منها، وانشغلت الدولة العثمانية فترة من الزمن بالحروب التي أثارها الصفويون الشيعة على حدودها الشرقية، وقد ثبت عن طريق الوثائق التاريخية أن ذلك بتدبير من الأوربيين النصارى لإشغال العثمانيين السنة، وإيقاف زحفهم في أوروبا فقام هذا التحالف بينهم وبين الصفويين.

 

سليمان القانوني:

 

كان ذلك في عهد السلطان سليمان القانوني، الذي استشاط غضبًا من قيام ملك الصرب بقتل سفير المسلمين، وانتهز الفرصة واستغلها ذريعة، وجهز جيشًا ضخمًا مكونًا من ستة آلاف فارس بخيولهم، وثلاثمائة ألف مقاتل، وأربعمائة حصان محمل على سفينة نقل عسكرية، وخمسين سفينة حربية، ومدافع خفيفة ومتوسطة وثقيلة، وفيلة مدرعة، وذخيرة محملة على ثلاثة آلاف جمل، ومهمات ومؤن محملة على ثلاثين ألف جمل.

 

وحتى لا يعرف الغرور والاستهانة بالعدو طريقه إلى صدور الجند، أمر القانوني جنوده بمراقبة الله والتواضع لخلقه وتوعد المعتدين المغالين بالعقاب.. بل أصدر قرارًا بإعدام أي جندي يثبت تورطه في عمل من أعمال اللصوصية.

 

ويأمر القانوني جيشه بالمسير إلى بلاد المجر باسم الله وعلى بركة الله. ويبدأ المسير بنظام دقيق وتنسيق مبدع نحو الشمال بمحاذاة ساحل الطونة الغربي. لا فرق بين جندي وفارس وقائد إلا في حدود الرتبة والمكانة العسكرية. لا مجال للتطاول والعدوان على أهل البلدان التي يمرون عليها.. فإذا اشتروا شيئًا من أهل بلدة لابد من دفع ثمنه.. وإذا قام أحد الأهالي بخدمة أو مهمة مهما كانت بسيطة لابد من أن يأخذ أجره.

 

وإذا تسبب الجيش أثناء مسيره في عطب، أو أحدث أي خسائر لأحد، فلابد من تعويضه ولابد من إصلاح ذلك العطب.. بل قام الجيش الإسلامي العظيم أثناء سيره بإصلاح وترميم الطرق والجسور التي في حاجة إلى إصلاح وترميم.

 

وهنا تظهر روعة وحضارة الإسلام ممثلة في جيوش المسلمين التي كانت تسعى للإصلاح والخير مقارنة بجيوش الباطل التي تهلك الزرع والنسل.

 

ذكاء القائد:

 

وعندما وصل القانوني بجيشه بلغراد نصب مدافعه وعمرها بالذخيرة، وصوب الجنود بنادقهم وآلياتهم نحو القلعة الحصينة، وبدأ القصف الذي تواصل بدون انقطاع لمدة شهر.

 

وأحكم القانوني وجنوده الحصار من كل اتجاه على القلعة، وقام بتلغيم الأسوار وتفجيرها، وحطم أبراج القلعة العالية، وبدأت معنويات المجريين والصرب المتحصنين داخل القلعة في الاهتزاز، ولكنهم بقوا يقاتلون بشجاعة وبسالة نادرة عن قلعتهم.

 

ومع تزايد وتيرة القتال واشتداد ضراوته، قام السلطان القانوني بالتفاوض مع قائد الصرب على أن ينسحبوا من الميدان ليبقى المجريون وحدهم في المواجهة، ووافق الصرب على أن يؤمن القانوني انسحابهم ويضمن سلامتهم.

 

وبذلك استطاع سليمان القانوني بذكاء أن ينفرد بالمجريين الذين تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح وانهارت معنوياتهم تمامًا.

 

وفي الرابع من رمضان سنة 927هـ دخل سليمان القانوني بلغراد فاتحًا بعد قتال شرس عنيف، وبعد حصار دام شهرين، وصلى الجمعة في أحد كنائسها التي حولت فورًا إلى مسجد.

 

وبذلك قضى السلطان سليمان القانوني على أقوى وأمنع حصون النصرانية في قلب أوربا وبوابة المجر، تم له هذا الفتح المبين الذي عجز عنه ثلاثة من أكابر سلاطين الدولة العثمانية، بعد أن تحدتهم أسوارها الشامخة وقلعتها المنيعة.

 

فتح القانوني بلجراد بالعبقرية العسكرية التي ورثها عن جده (محمد الفاتح) وبالإرادة الحديدية والعزيمة الصلبة والإرادة القوية واليقين بنصر الله.

 

ولكن القانوني الشاب لم يبطره النصر ولم يصبه بالزهو والغرور، لم يدخل القانوني بلغراد دخول العتاة البغاة المتجبرين المفسدين، بل فعل كما فعل جده، رحمه الله، حيث سجد إلى الأرض وحثا التراب على رأسه وشكر ربه على ما أنعمه عليه من نصر، ورفق بأهل بلغراد من النصارى وحنا عليهم.

 

وهكذا استطاع المسلمون إخضاع ما يعرف سابقًا بيوغسلافيا، وحاليًا بصربيا، وظلت تابعة لهم سنين عديدة حكمها المسلمون بالعدل والرحمة، مما حبّب إلى رعاياها فاعتنق كثير منهم الإسلام عن رغبة وحرية، وظلوا عليه إلى وقتنا الحاضر، حيث يعمل النصارى على قتلهم أو طردهم من تلك البلاد مع أنها بلادهم وديارهم.

 

• المراجع والمصادر:

• كتاب من معارك المسلمين في رمضان، تأليف عبد العزيز بن راشد العبيدي، مكتبة العبيكان، 1994، ص 88 وما بعدها.

• كتاب مختصر تاريخ الدول الإسلامية، الجزء الثاني، تأليف: عمر رضا كحالة، المطبعة الهاشمية بدمشق، 1958. 

• كتاب تاريخ الدولة العليا العثمانية، تأليف محمد فريد المحامي، وتحقيق إحسان حقي، دار النفائس ببيروت، 1981.

• أحمد تمام، محمد الفاتح.. صاحب البشارة، إسلام أون لاين.

• هشام النجار، سليمان القانوني وفتح بلجراد، موقع الجماعة الإسلامية _ مصر.

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع "قاوم"، ويسمح بالنسخ بشرط ذكر المصدر"

 




  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

آخر تحديث ( 02/08/2013 )
 
< السابق   التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته