Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


فتح البوسنة والهرسك ... رمضان 791 هـ البريد الإلكتروني
كتب أ. أحمد حسين الشيمي*   
27/09/2010

Image

"قاوم" خاص - واليوم وكما غدر الصرب وأعوانهم بقائد المسلمين في تلك المعركة، غدروا أيضاً بالمسلمين جميعًا في البوسنة والهرسك، وقتلوا واغتصبوا وأسروا الآلاف منهم لا يردعهم خلق ولا دين، ولا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمةً، والعجب العجاب أن من ارتكبوا جرائم الإبادة بحق المسلمين ما يزالون طلقاء وأحرارًا!!.

 

-------------------------

 

سيكون الحديث عن منطقة من مناطق العالم الإسلامي واجهت أعظم هجمة صليبية في العصر الحديث، حيث قضي على المسلمين بالقتل والأسر والتهجير، وحيث مات الآلاف بأيدي الصليبيين أو نتيجة الجوع والعطش والمرض.

 

إنها منطقة البوسنة والهرسك، نعود إليها عبر سنين مضت لنعرف كيف وصلها الإسلام وانتشر فيها، وكيف انتصر المسلمون على النصارى الصرب في ذلك الوقت، وضموهم إلى بلادهم.

 

في ذلك التاريخ كانت الدولة العثمانية في أوج قوتها وازدهارها حينما اكتسحت أوروبا الشرقية، فتهاوت مدنها ودولها تحت ضربات الجيش العثماني المسلم، ووصلت طلائع هذا الجيش إلى مدينة فيينا (عاصمة النمسا حاليًا) لتحاصرها فترة من الزمن، ويتسابق ملوك أوروبا بإعلان الولاء والانقياد للسلاطين العثمانيين، في ذلك التاريخ كان هَمُّ هؤلاء السلاطين الجهاد في سبيل الله ونشر كلمة التوحيد في كل مكان.

 

السلطان الفاتح:

 

لنتوقف قليلاً في عهد السلطان مراد الأول بن السلطان أورخان الغازي، فقد كان من السلاطين العظام الذين جاهدوا في سبيل الله ففتحوا المناطق الواسعة من أوروبا.

 

فقد استلم السلطان مراد الأول قيادة الدولة العثمانية سنة 761 هجرية وحجمها ومساحتها خمسة وتسعين ألف كيلو متر مربع، ولم يكن للدولة العثمانية أي قواعد بأوروبا ماعدا ميناء "غاليبولى" ولم تكن أيه إمارة أناضولية، انضمت للدولة العثمانية سوى إمارة "قره سي"، لذلك كان على السلطان مراد الأول العمل على جهتين الأولى توحيد الأناضول الذي يعتبر ثغر الإسلام، والثانية أوروبا النصرانية حيث الدولة البيزنطية والهدف المنشود الذي قامت من أجله الدولة العثمانية هو فتح القسطنطينية.

 

ثم استولى السلطان مراد الأول على مدينة "أدرنة" البلقانية وذلك سنة 762هـ في ضربة خاطفة للدولة البيزنطية، وظلت عاصمة الدولة العثمانية حتى فتح القسطنطينية سنة 857 هجرية.

 

ثم ساق جيشه نحو البلقان فتبوَّءُوا مدنها وافتتحوا حصونها، وأبرم معاهدة مع ملك اليونان، بيد أن هذه المعاهدة لم تدم طويلاً، حيث نقضها اليونان، وهكذا استطاع السلطان مراد الأول أن يستولي على جزء كبير من أوروبا الشرقية.

 

وهنا اضطرب ملوك أوربا النصارى وارتعدت فرائصهم، وأدركوا عظيم الخطر الذي تشكله هذه الدولة المسلمة الفتية، فطلبوا من البابا "أوربانوس" الخامس أن يأمر جميع الدول النصرانية أن تتحد للوقوف في وجه المسلمين، وإخراجهم من أوروبا قبل أن يجتازوا حدود البلقان، وحينئذ لا يستطيع أحد الوقوف في وجههم فيكتسحوا أوروبا كلها.

 

معركة قوصوه:

 

وهنا شكل التحالف الصليبي جيشًا واحداً لمواجهة الجيش العثماني بقيادة السلطان مراد الأول، وكان الصرب على رأس هذا التحالف، ومع الصرب كان البلغار والبولنديون والمجر والأرناؤوط (ألبانيا)، تحت قيادة الملك "لازار" ملك الصرب.

 

ولما كانت المعركة المرتقبة في "قوصوه"، ولم يكن العثمانيون بقيادة السلطان مراد وحدهم، بل اشترك معهم الأمير البلغاري "قسطنطين" أمير "كوستنديل" وكان قد خضع للإدارة العثمانية من قبل عام 773 هـ، ومعه بعض أمراء الصرب، كما التحق بحملة العثمانيين قوات مساعدة أرسلها المسلمون المستقلون في آسيا الصغرى (الأناضول) في ذلك الوقت والمجاورون للعثمانيين، وكان هؤلاء الأمراء المستقلون في الأصل منافسين للإدارة العثمانية، لكن عندما وجدوا العثمانيين يقاتلون جيشًا صليبيًا، نسوا خلافاتهم مع العثمانيين، ووقفوا بجانبهم في الحرب ضد الصليبيين.

 

أقوى الروايات التاريخية تقول أن الجيش الصليبي كان في مائة ألف محارب، والعثماني في ستين ألف محارب.

 

ونشب القتال بين الجانبين ووثب المسلمون على النصارى والتحموا معهم في القتال التحامًا لم يعد يرى معه إلا جماجم طائرة وفرسان غائرة، ودوي سلاح يدك الجبال الشامخة، وبقيت الحرب بينهما سجالاً مدة من الزمن، دافع الصليبيون الصرب خلالها دفاعًا مستميتًا، وتناثرت الرؤوس، وأزهقت النفوس، وفي أثناء المعركة أنحاز صهر ملك صربيا بفرقته نحو المسلمين، ودارت الدائرة على الصربيين، وجرح ملكهم "لازار"، ثم وقع أسيرًا في يد المسلمين.

 

وانهزم جيش الصرب في هذه الموقعة، كما انهزم هذا التحالف الصليبي من أجل وقف المد الإسلامي العثماني في أوروبا، ونتج عن هذه الموقعة انتصار المسلمين العثمانيين، إلا أنها انتهت أيضًا باستشهاد السلطان مراد الأول، على يد جريح صربي يدعى "ميلوش كابيلوفيتش"، عقب المعركة، بعد أن طعنه بخنجر مسموم، وكانت الكلمات الأخيرة للسلطان مراد رحمه الله:

 

"لا يسعني حين رحيلي إلا أن أشكر الله، إنه علام الغيوب المتقبل دعاء الفقير, أشهد أن لا إله إلا الله، وليس يستحق الشكر والثناء إلا هو، ولقد أوشكت حياتي علي النهاية ورأيت نصر جند الإسلام. لا تعذبوا الأسرى ولا تؤذوهم ولا تسلبوهم، وأودعكم منذ هذه اللحظ،ة وأودع جيشنا الظافر العظيم إلى رحمة الله، فهو الذي يحفظ دولتنا من كل سوء".

 

ثم دفن السلطان مراد الأول في نفس المكان الذي استشهد فيه، وبعد ذلك نقلت رفاته إلى مدينة بورصة، واستشهد في الحرب وعمره 63 سنة، وحكم حكمًا كله جهاد في سبيل الله مدة 29 سنة، عليه رحمة الله.

 

وتختلف الروايات على دقة تحديد اليوم الذي وقعت فيه معركة قوصوه ولكن تاريخها في أقوى الروايات هو: الجمعة الرابع من رمضان عام 791 هـ الموافق 27 أغسطس سنة 1389م.

 

نتائج المعركة:

 

إن من أهم نتائج موقعة قوصوه انتهاء استقلال مملكة الصرب تمامًا طوال قوة الدولة العثمانية، وقد مهد السلطان مراد الأول وأحفاده بانتصاره في هذه المعركة الطريق لاكتمال الفتوحات الإسلامية في الأفلاق، والأرناؤوط، واليونان.

 

كما سجل التاريخ من ذلك الوقت وإلى يومنا هذا؛ أن الصرب لا يلتزمون بعهد ولا ميثاق، ولا يعرفون في تعاملهم مع المسلمين إلا لغة البطش والقوة وسفك الدماء .

 

واليوم وكما غدر الصرب وأعوانهم بقائد المسلمين في تلك المعركة، غدروا أيضًا بالمسلمين جميعًا في البوسنة والهرسك، وقتلوا واغتصبوا وأسروا الآلاف منهم، لا يردعهم خلق ولا دين، ولا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمةً، والعجب العجاب أن من ارتكبوا جرائم الإبادة بحق المسلمين ما يزالون طلقاء وأحرارًا!!.

 

المراجع والمصادر:

 

   كتاب من معارك المسلمين في رمضان، تأليف عبد العزيز بن راشد العبيدي، مكتبة العبيكان، 1994، ص84 وما بعدها.

   كتاب البوسنة والهرسك من الفتح إلى الكارثة، تأليف الدكتور محمد حرب، من إصدارات المركز المصري للدراسات العثمانية، 1993.

   مجلة الحرس الوطني، انتصارات إسلامية منسية في رمضان.

   سلسلة قضايا إسلامية، رمضان شهر الانتصارات الكبرى والرموز الكبار، د.أحمد شلبي، العدد 55 .

   صفحات منسية، السلطان مراد الأول.. بطل كوسوفا وقاهر الصرب، مفكرة الإسلام.

   الدكتور راغب السرجاني، السلطان مراد الأول, ومعركة قوصوه، قصة الإسلام.

 

• صحفي وكاتب مصري.

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع "قاوم"، ويسمح بالنسخ بشرط ذكر المصدر"

 




  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

آخر تحديث ( 11/08/2013 )
 
التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته