Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة البريد الإلكتروني
كتب د. مصطفى يوسف اللداوي*   
09/04/2011

Image

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

 

-------------------------

 

عادت إسرائيل من جديد لتدق طبول الحرب على قطاع غزة، مستغلةً الظروف التي تمر بها المنطقة، والثورات الشعبية التي تخوضها شعوب بعض الدول العربية، وانشغال حكوماتها بشؤونها الداخلية، وبإجراء بعض الإصلاحات الوقائية أو العلاجية علها تنجو من عدوى السقوط أو التنحي، ومستغلةً انشغال العالم بما يجري في العمليات العسكرية التي يقوم بها التحالف الغربي ضد قوات العقيد الليبي معمر القذافي، وسجال المعارك بينه وبين الثوار الليبيين، بما لا يدع لديها الفرصة لأن تلتفت إلى سخونة الأوضاع في قطاع غزة، ولا أن توجه الإنتقاد إلى الأنشطة العسكرية للجيش الإسرائيلي في غزة، ومصر التي بدت أن سياستها أصبحت ضد إسرائيل، وأنها ترفض انتهاكاتها ضد الفلسطينيين، مازالت منشغلة في مشاكلها الداخلية، ولم تتمكن بعد من تسوية أمورها، واستعادة هيبة دولتها، وترسيخ النظام على أرضها، رغم أنها قد وجهت أكثر من تهديدٍ لإسرائيل من مغبة مواصلة اعتداءاتها العسكرية على قطاع غزة، وأنها قلقة من النشاط العسكري الإسرائيلي في القطاع.

 

الفرصة مواتية لإسرائيل لأن تعلن الحرب من جديد على قطاع غزة، فبينها وبين سكان غزة ثأرٌ كبير، وحسابٌ طويل، وهي تتحين الفرص للإنتقام منها، وتصفية الحساب معها، فقد أدمتها في عدوانها الأخير عليها، وفضحت صورتها، وكشفت حقيقتها، وألبت المجتمع الدولي ضدها، وأدت إلى تدهور علاقاتها مع بعض الدول التي كانت ترتبط بها بعلاقاتٍ وتحالفاتٍ استراتيجية، وكبدتها خسائر في الأرواح والمعدات، وجعلتها تفكر ألف مرة قبل أن تقدم من جديد على الإعتداء على قطاع غزة، ولهذا فهي معنية كثيراً بتسخين الأوضاع العسكرية على جبهة القطاع، وحريصة على استمرار مسلسل الاعتداءات لتجر المقاومة الفلسطينية في هذا الوقت بالذات إلى معركةٍ عسكرية غير متكافئة، لا لجهة القدرات العسكرية فقط، وإنما لجهة الظروف السياسية السائدة، المحلية والإقليمية والدولية، فغايتها الإنتقام، وهدفها القتل والتخريب والتدمير، وحلمها التغيير واستعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل يونيو عام 2007، فما هو قائمٌ في قطاع غزة يغيظ إسرائيل، ويثير حفيظتها، ويبعث القلق فيها، والخوف على مستقبلها ومصالحها.

 

لا ننتظر من إسرائيل تهدئة على جبهتها مع قطاع غزة، ولا نتوقع أن الهدوء سيسود الجبهة في الأيام القادمة، فهي ستنتهز الفرصة، فالحرب إن كانت خدعة، فهي لديها انتهازية قذرة، فالعمليات العسكرية الإسرائيلية ستتزايد وسترتفع وتيرتها، وستستهدف المزيد من المقاومين، وكما قتلت العشرات في ساعاتٍ محدودة، فإن شهيتها للقتل ستزداد، ومزيدٌ من القتل سيغريها نحو قتلٍ آخر، واستهدافٍ آخر، وستستفز فصائل المقاومة الفلسطينية للرد عليها، لتطلق المزيد من صواريخها وقذائفها على مدنها ومستوطناتها، ليكون لها الذريعة أمام المجتمع الدولي لتقتل أكثر، وتسفك المزيد من الدماء الفلسطينية، رغم أنها ليست في حاجة إلى ذرائع وأسباب، فعدوانها على شعبنا قد مضى عليه قرابة سبعين عاماً، ولم يكن لها سبب سوى حبها للقتل والاغتصاب والاحتلال، وانتهاك الحرمات ومصادرة الحقوق.

 

من حق الفلسطينيين أن يردوا على كل إعتداء، وأن يواجهوا القصف الإسرائيلي لمناطقهم ومواطنيهم بالمزيد من القذائف والصواريخ، فالفلسطينيون عموماً، وفلسطينيو قطاع غزة على وجه التحديد لم يتعودوا على تصعير خدهم لعدوهم، والقبول بالإهانة والاستكانة، والرضوخ للقوة مهما بلغت، وهم قد أعلنوا من طرفهم الهدنة مع إسرائيل أكثر من مرة، وأعلنت فصائلهم –رغم اختلافها- التزامها بالهدنة المعلنة، وأنها لن تخرقها ما التزمت إسرائيل بها، ولكن الجيش الإسرائيلي هو الذي بادر إلى خرق الهدنة، واعتدى دون مبررٍ ولا مسوغٍ أمني، أكثر من مرةٍ على مقاومين في قطاع غزة، فقتل العديد منهم من جميع القوى والفصائل الفلسطينية دون استثناء، ثم يتهم الفلسطينيين بأنهم من خرقوا الهدنة، وأنهم من بادر إلى إطلاق الصواريخ.

 

إسرائيل تعلم أنها تكذب، وأنها هي التي تعتدي وتقصف، وأنها هي التي تجر الفلسطينيين إلى مربعاتها ومخططاتها، ولكن الفلسطينيين يدركون أن إسرائيل لا يردعها شئ غير القوة، ولا يخيفها أمرٌ سوى احساسها بفقدان الأمن وتعرض مصالحها وأرواح مواطنيها للخطر، فإسرائيل لا تقدم على حربٍ دون حسابٍ لنتائجها، وتوقعٍ لمسارها، فهي لم تعد قادرة على خسارةٍ جديدة، بل إن خسارتها القادمة ستكون هي الخسارة الأخيرة، وعندها لن يكون لإسرائيل مستقبل في منطقتنا، وسيدرك مواطنوها أن زمن التفوق الإسرائيلي قد انتهى، وأن زمن الاستسلام والهزيمة العربية قد ولى، ولهذا فإنهم على أهبة الاستعداد دوماً لأن يردوا الاعتداء، وأن يواجهوا القصف بمزيدٍ من القصف، ولتكن المعادلة واضحة، أمن الفلسطينيين في مقابل أمن المستوطنات الإسرائيلية، بل في مقابل أمن العمق الإسرائيلي كله.

 

إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية، ولا إلى الثورات التي تخوضها الشعوب العربية، لأنها تدرك أن الشعوب العربية تحركها القضية الفلسطينية، ويغضبها صمت حكوماتها عنها، وتآمرها مع العدو عليها، بل إن القضية الفلسطينية كانت أحد أهم أسباب الثورات العربية، فلا تظنن إسرائيل أنها قادرة على الاستفراد بقطاع غزة وسكانه، وأن الظروف العربية ستخدمهم، وأن حربها الجديدة على قطاع غزة ستكون نزهةٌ مأمونة العواقب، ومضمونة النتائج، فالمقاومة في غزة حاضرةٌ وجاهزةٌ ويقظة، وأهل غزة يتوقعون هذه الحرب منذ زمن، والشعوب العربية باتت اليوم أقرب إلى القضية الفلسطينية من أي وقتٍ مضى، وأن أي اعتداءٍ جديد على قطاع غزة سيحركها وحكوماتها بقوةٍ أكبر، وسيجبر حكومات بلادها إلى ردِ فعلٍ آخر وغير متوقع، يكون فيه نجاتها وبقاؤها واستقرار حكمها، في الوقت الذي تفشل فيه إسرائيل في مخططاتها.

 

كاتب فلسطيني.

 

"حقوق النشر محفوظة لموقع "قاوم"، ويسمح بالنسخ بشرط ذكر المصدر"

 



  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

 
< السابق   التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته