Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


لماذا سقطت بغداد العبّاسية (2)؟ البريد الإلكتروني
كتب أ. محمد شعبان أيوب*   
24/11/2014

Image

"قاوم" خاص - باختصار لا نرى في نهاية هذا المقال أفضل من وصف الدكتور الصلابي لشخصية المستعصم وسياسته التي يقول فيها: "كان الضعف القيادي في شخصية المستعصم من الأسباب والمقدمات في زوال الدولة العباسية، لم يحسن اختيار الوزراء، وليست له قدرة على المتابعة والمحاسبة، وكان يقاد ولا يقود، وكان سلوكه هذا سببًا لجرأة بعضهم عليه واستغفاله وتحديه، فازدادت الفتن في زمانه وازداد التذمر وازداد تدهور الحياة الاقتصادية وانتشار الغلاء.

 

-------------------------

 

رأينا في مقالنا السابق كيف اختارت الحاشية خليفة ضعيف الرأي، مهيض الجناح، سهل القياد، وأرغمت الأسرة العبّاسية وعلى رأسها أعمام الخليفة الجديد على المبايعة قسرًا بعد منع الطعام، والإقامة الجبرية، ورأينا كيف ساهمت هذه الحاشية الفاسدة في إقصاء الخافجي وهو الشخصية التي ينتابها الغموض، خلا ما وصفت به في مصنفات ذلك العصر بالقوة والنجابة والشجاعة، ومن ثم كان عاقبة هذا الاختيار الفاسد وخيمة فيما بعد، ليس على العراق فقط أو بغداد بل على أجزاء واسعة من العالم الإسلامي!

 

لقد ازدادت حالة العراق الداخلية سوءًا في زمن المستعصم؛ ففضلاً عن كونه ساذجًا في أمور الحكم والرعية، كان تسلط أعوانه عليه، وطمعهم فيه، وعملهم على الاستئثار بالسلطة دونه؛ السبب في التنازع والشقاق ومن ثم السقوط في الهاوية في نهاية الأمر، ومن هنا كان استهتار العامة بالحكومة وكثرة الفتن، وتفشي القلاقل، فضلاً عن بخل المستعصم وجمعه للأموال من العوامل الأساسية لهذا الانهيار!

 

حاشية متنازعة!

 

فعلى صعيد التنازع بين كبار رجال الدولة؛ ظهرت عند موت الخليفة المستنصر -والد الخليفة المستعصم- قوى نظامه في ثوب التآمر، وكان أبرز رجاله الأمير الكبير إقبال الشرابي قائد الجيوش العباسية منذ عام 626هـ وقد توفي سنة 653هـ، والدوادار الصغير مجاهد الدين أيبك وكان من كبار أمراء الجيش العباسي ويرأس فرقة مكونة من 10 آلاف جندي وقتله هولاكو لما استولى على بغداد سنة 656هـ، وأستاذ دار الخلافة أي القائم على مدينة الحكم والخلافة مؤيد الدين بن العلقمي (ت656هـ) والذي أصبح وزيرًا للمستعصم منذ عام 642هـ.

 

هؤلاء الثلاثة اتفقوا فيما بينهم على البيعة للمستعصم ليتمكن كل منهم من الاستئثار بالسلطة لنفسه؛ لكن ذلك كان له الأثر السيء فيما بينهم كذلك، إذ كان سببًا في العداوة والمكر والتنازع وهو ما ظهر أثره على الخليفة والخلافة كلها؛ منذ بداية تعيين ابن العلقمي وزيرًا سنة 642هـ.

 

يبدو أن مجاهد الدين أيبك كان يتمنى أن يكون وزيرًا للخليفة المستعصم؛ فضلاً عن ذلك رأى أن ابن العلقمي بدأ ينافسه في التقرب من الخليفة بل تطورت العلاقة إلى أن أصبح ابن العلقمي محببًا من الخليفة وكاتم أسراره، الأمر الذي دفع مجاهد الدين لإبعاد ابن العلقمي بكل ما أوتي من قوة، ورأى أن خير طريقة هي إرهابه، وقد سلك لهذا الغرض طريقًا غير شريف إذ جمع حوله كثيرًا من اللصوص والعيارين وأخذ يهدد أمن العاصمة، ولما أعيته الحيل أخذ يدبر لخلع الخليفة نفسه؛ وإقامة آخر مكانه؛ غير أن ابن العلقمي كان فطنًا لهذه المحاولات اليائسة من مجاهد الدين؛ فأعلم الخليفة بها وطلب منه أن يقضي على مدبرها.

 

أثر التنازع!

 

لكن الخليفة انصاع للأقوى فيهما مجاهد الدين أيبك، بل استدعاه وأخبره بما نقله إليه ابن العلقمي، وأكد له أن ثقته منوطة به، بل كتب له مرسومًا يجدد له الثقة فيه، وأن كل ما قاله عنه ابن العلقمي كذب وخداع، بل أكثر من ذلك أمر بذكر اسمه في الخطبة بعد اسم الخليفة وتخلى بمنتهى السهولة عن ابن العلقمي[1]!

 

وكان لتقريب مجاهد الدين أكبر الأثر في حنق ابن العلقمي على الخليفة والخلافة كلها، لأن مخططه للسيطرة على الخلافة ولنشر التشيع في العاصمة بدا أنه سقط من على ارتفاع شاهق، وإن ظل برغم ذلك قريبًا منه، مدبرًا للمكائد مدة 14 عامًا متوالية؛ ولنا وقفة معه بعد قليل.

 

وقد كان لهذا النزاع الذي استمر أعومًا طويلة، والبلاهة التي امتاز بها المستعصم الأثر الكبير على إضعاف قوام الجيش وقوته ومعداته، فرغم القوة التي كان قد وصل لها الجيش في العدد والعتاد في خلافة المستنصر والتي ظهرت جلية حتى الأعوام الأولى لخلافة ولده المستعصم والتي انتصر فيها الجيش العباسي في بعقوبا شمال بغداد على التتار سنة 643هـ[2] إلا أن هذا الوضع قد تغير إلى الأسوأ مع الشح وسوء التقدير الذين وصف بهما الخليفة الأخير، للدرجة التي وبّخ هولاكو – عند احتلاله بغداد – المستعصم بسببها؛ فقد ذكر بعض المؤرخين أن المستعصم حينما وقع في الأسر ومُنع عنه الطعام وشعر بالجوع أمر هولاكو أن يُقدم إليه الكنوز؛ فقال له: إن الكنوز لا تُزيل جوعًا، فرد عليه هولاكو بقوله: "إذا كانت الكنوز لا تسد الرمق، وإذا كانت لا تحفظ الحياة؛ فلماذا لم تعطها لجنودك ليحموك أو إلى جنودي ليُسالموك"[3].

 

وأيًا ما كان صحة هذا الحوار المنقول بين المستعصم وهولاكو فإن عدد الجيش العباسي قد تقلص بالفعل، قال أبو الفداء في "المختصر في أخبار البشر": "كان عسكر بغداد يبلغ مائة ألف فارس، فقطعهم المستعصم ليحمل إلى التتر متحصل إقطاعاتهم، وصار عسكر بغداد دون عشرين ألف فارس"[4].

 

ولا شك أن استراتيجية تقليل عدد الجيش توفيرًا للأموال، ولحمل جزء منها إلى التتار كان من مشورات ابن العلقمي التي وجدت بلا شك هوى عند المستعصم المحب للمال بطبعه؛ بل يؤيد ذلك قول الدويدار الصغير مجاهد الدين أيبك: "لو مكنني أمير المؤمنين المستعصم لقهرتُ التتار، ولشغلت هولاكو بنفسه"[5]. الذي يبدو منه بلا شك أن المستعصم كان عازفًا عن سماع نصيحة قادة جيوشه، غير آبه لهم، بل يأمرهم بلزوم أماكنهم وعدم مجاهدة التتار. ولا شك أن هذه كارثة في القيادة بكل تأكيد، ولذلك لا نستغرب الوصف المتكرر في تراجم المؤرخين والباحثين عنه والتي تصفه كلها بالخليفة "ضعيف الرأي"!

 

قال ابن الفوطي: "كان الخليفة قد أهمل حال الجند ومنعهم أرزاقهم وأسقط أكثرهم من دساتير ديوان العرض[6]، فآلت أحوالهم إلى سؤال الناس، وبذل وجوههم في الطلب في الأسواق والجوامع، ونظم الشعراء في ذلك الأشعار فمما قاله المجد النشّابي[7] من قصيدة جاء فيها:

 

يا سائلي ولمحض الحقّ يرتاد *** أصخ فعندي نشدان وإنشاد

أما الوزير فمشغول بعنبره *** والعارضان فنسّاج ومدّاد

وحاجبُ الباب طورًا شاربٌ ثملٌ *** وتارة هو جنكي وعوّادُ

وشيخ الإسلام صدر الدين همّته *** مقصورة لحُطام المال يصطادُ

وا ضيعة الملك والدّين الحنيف وما *** تلقاه من حادثات الدّهر بغدادُ

أين المنية مني كي تُساورني *** فللمنية إصدار وإيرادُ

هتك وقتل وأحداث يشيب بها ... رأس الوليد وتعذيب وأصفاد[8]

 

 

كل هذا قد صاحبه سوء الخدمات واضطراب الأمن في العاصمة، للدرجة التي غرقت فيها في جمادى الأولى سنة 654هـ وكان هذا الغرق سببًا في سوء الأوضاع الاجتماعية بل وتدمير العتاد الحربي الذي كان في الخزائن آنذاك، يقول اليونيني: "أصابها غرق عظيم حتى دخل الماء من أسوار بغداد إلى البلد، وغرق كثير من البلد، ودخل الماء دار الخليفة وسط البلد، وانهدمت دار الوزير وثلاثمائة وثمانون دارًا، وانهدم مخزن الخليفة، وهلك من السلاح شيء كثير، وعادت السفن تدخل إلى وسط البلد وتتخرق أزقة بغداد"[9].

 

مع هذا الخراب الذي لحق بالعاصمة ومؤنها وعتادها، تجددت المناوشات بين السنة والشيعة وقد وصلت إلى أعلى ذروتها في سنة 655هـ ما أدى لتدخل الخلافة – وهذه من المرات القليلة التي تتخلى فيها عن حيادها – فقد قامت بتوجيه ضربة قاسية لحي الكرخ الشيعي، يقول أبو الفداء في تاريخه: "جرت فتنة بين السنية والشيعة ببغداد، على جاري عادتهم، فأمر أبو بكر ابن الخليفة وركنُ الدين الدوادار العسكرَ، فنهبوا الكرخ وهتكوا النساء، وركبوا منهن الفواحش، فعظم ذلك على الوزير ابن العلقمي، وكاتب التتر وأطمعهم في ملك بغداد"[10].

 

باختصار لا نرى في نهاية هذا المقال أفضل من وصف الدكتور الصلابي لشخصية المستعصم وسياسته التي يقول فيها: "كان الضعف القيادي في شخصية المستعصم من الأسباب والمقدمات في زوال الدولة العباسية، لم يحسن اختيار الوزراء، وليست له قدرة على المتابعة والمحاسبة، وكان يقاد ولا يقود، وكان سلوكه هذا سببًا لجرأة بعضهم عليه واستغفاله وتحديه، فازدادت الفتن في زمانه وازداد التذمر وازداد تدهور الحياة الاقتصادية وانتشار الغلاء، وسيطر اللصوص والشطار العيارون ينهبون ويسلبون أمام الشرطة وصاحبها أو بالتواطؤ معه، والخليفة لا يحاسب صاحب الشرطة ولا يحاسب الوزير الذي هيمن على جميع الأمور في البلاد وولاياتها التي انفصلت واستقلت، والوزير ابن العلقمي يمهد للانقلاب، حتى يسهل تمرير المؤامرة لازالة السيادة الإسلامية، واسقاط الخلافة، لقد غابت القيادة الحكيمة الربانية والتي تحدث عنها المولى عز وجل في كتابه وبين صفاتها وأخلاقها لكي تعمل الأمة على إيجادها، ولكن الأمة تركت حقها في الاختيار، وتأثرت مع الزمن والوقت بمعاول هدم روح المبادرة، والمحاسبة والمتابعة والوقوف ضد أخطاء الحكام، وأصبح الخليفة محمي بقداسة وهمية صنعت لهذا المنصب مع مرور الزمن، والابتعاد عن روح الشريعة ومقاصدها الغراء"[11].

 

* الهوامش:

[1] مصطفى بدر: محنة الإسلام الكبرى ص133، 134.

[2] الدياربكري: تاريخ الخميس في أحوال أنفس النفيس 2/372.

[3] مصطفى بدر: محنة الإسلام الكبرى ص135.

[4] أبو الفدا: المختصر في أخبار البشر 3/194.

[5] الذهبي: سير أعلام النبلاء 32/371.

[6] أحد الدواوين المتعلقة بالشئون العسكرية في زمن العباسيين المتأخر.

[7] هو مجد الدين أسعد بن إبراهيم بن الحسن الكاتب الإربلي ولد سنة 581هـ استوطن بغداد وكان أحد شعراء الديوان، كان مقدامًا على الهجو والسب، كثير التعرّض بأرباب الدولة، سلم من وقعة المغول سنة 656هـ لكنه توفي في آخر السنة نفسها. الحوادث الجامعة هامش ص350.

[8] ابن الفوطي: الحوادث الجامعة ص350، 351.

[9] اليونيني: ذيل مرآة الزمان 1/8.

[10] أبو الفدا: المختصر في أخبار البشر 3/193.

[11] الصلابي: المغول بين الانتشار والانكسار ص212.

 

الجزء الأول.

 

باحث في التاريخ والتراث.

 

حقوق النشر محفوظة لموقع "قاوم"، ويسمح بالنسخ بشرط ذكر المصدر

 




  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

 
< السابق   التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته