Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


لماذا تخلصوا من خادمهم رستم غزالة؟ البريد الإلكتروني
كتب د. عوض السليمان*   
03/05/2015

Image

قُتل محمود الزعبي لأنه تحدث عن باسل الأسد: "هل سيصبح هذا الولد رئيسنا". وسَجن باسل عدنان قصار لواحد وعشرين عامًا، لأنه فاز عليه في سباق الخيل. وقتل بشار البوطي حين انتهى دوره. لم يشفع لرستم غزالي كل ما فعله إرضاء لأسياده، فبشار حرق سورية كلها وهجر أهلها، فمن يكون رستم هذا؟ قُتل وطويت صفحته، وشمتنا به، وودعناه بعبارة إلى جنهم وبئس المصير.

 

--------------------

 

ذكره أهل درعا بأن الأسد الأب خان أصدقاءه الذين ساعدوه في انقلاب 1970 واغتال معظمهم، وأنه قتل محمود الزعبي السني بلا ذنب، وأن الأسد الابن جرد فاروق الشرع السني أيضًا من كل مناصبه، وتخلص من عبد الحليم خدام الذي قضى عمره في خدمة أهل القرداحة، وأن دوره سيأتي اليوم أو غدًا..

 

كان يرد عليهم: "هل  يستطيع بشار أن يقطع يده، أنا يده"، مضيفًا: "هل يستطيع بشار أن يترك لبنان بلا رئيس، أنا رئيس لبنان". وكان مع كل نصيحة يسمعها يحلف بأن لا رايات في درعا إلا رايات الأسد أو سيحرق أهله قبل أن يحرق البلد.

 

بعد أربع سنوات من الثورة، قرر آل الأسد التخلص نهائيًا من رستم غزالي أحد كبار مجرمي الحرب في سورية ولبنان أيضًا.

 

لكن لماذا قتلوه؟

 

كان غزالي "المندوب السامي السوري" في لبنان، ولم يكن يحدث أي شيء هناك دون موافقته، ويشير كثير من المتابعين إلى أن الرجل مشترك مع سيده بشار في اغتيال رفيق الحريري، وأنه سرب تسجيلاً لمكالمة مع المغدور، استخدمتها المحكمة الدولية مؤخرًا في تعزيز اتهامها للأسد في قضية الاغتيال التي لم تقفل بعد، فقرر الأسد التخلص منه خلطًا للأوراق وحماية لنفسه، وقد يؤيد ذلك الاتجاه ما فعله بشار الأسد سابقًا، حيث قتل غازي كنعان في العام 2005، ثم العميد محمد سليمان، عام 2008، إخفاء لمعلومات كادت المحكمة الدولية ذات الشأن أن تتوصل إليها.

 

للمقربين من رستم غزالي روايات أخرى، تدور حول خلافات شديدة نشبت بينه وبين رفيق شحادة، رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، انتهت بتغليب الأسد لشحادة باعتباره من الطائفة العلوية، فأمر بالتخلص من خادمه وخادم أبيه بطريقة بشعة.

 

يتحدث أهل درعا، عن أن شحادة صادر خزانات الوقود التي يبيعها شبيحة غزالي إلى المواطنين بعشرة أضعاف سعرها، مما أدى إلى تلاسن عنيف بين المجرمَيْنِ، ثم تحد وتهديد بالقتل، أدى في النهاية إلى ذهاب رستم إلى مكتب شحادة الذي قبض عليه ثم سحله في كفر سوسة، قبل إرساله إلى المستشفى. ويقولون إن عساكر الأسد تفننوا في تعذيب الرجل، لإجباره على البوح بما فعله من إرسال معلومات إلى جهات خارجية، تتعلق بمقتل خلية الأزمة وعمر سليمان واغتيال الحريري وكل الجرائم التي فعلها الأسد وابنه من بعده، ويقولون إن الرجل وثق كل تلك الأسرار الخطيرة، معتقدًا أنه سيحمي نفسه من القتل.

 

رواية أخرى من لبنان، تقول: إن الخلافات نشبت بين رستم غزالي وبين حزب الله، مبدؤها الخوف من الرجل القادر على كشف أسرار تدين الحزب في قضية اغتيال الحريري، ومنتهاها، وهو ما يؤكده آخرون، بأن حزب الله أراد السيطرة على قصر غزالي المنيف في قرفا وهي مسقط رأسه، لاستخدامه في نصب صواريخ ونشر جنود وآليات عسكرية، مما أشعر الأخير بإهانة أدت إلى نشوب خلافات قوية بين الطرفين.

 

ويؤيد هذه الرواية، أن مواقع لبنانية عديدة كانت قد انتقدت غزالي بأشد العبارات لأنه ضد وجود الحزب في "قرفا"، ولأنه أساء إلى الحزب ببعض العبارات التي قالها: "نعلم أنكم حررتم بعض المناطق بالمال وليس بالقتال، وينبغي تذكيركم أن المعركة معركتكم أيضًا وليست معركة سوريا الأسد فقط".

 

كما نُقل عنه قوله: "لا بد من تذكيركم أنه لولا سوريا الأسد لما كنتم موجودين على الخريطة من حيث المبدأ".

 

وعن كيفية القتل، فقد نقل الصحفي الفرنسي "جان فيليب لوبيل" عن مصادر في مخابرات الأسد أن "شحادة" دعا رستم غزالي إلى اجتماع أمني، ولدى وصوله، تم نزع سلاح حراسه وربطه وتعذيبه ورميه أمام مستشفى الشامي وهو نصف ميت.

 

وتدور إشاعة قوية بأن غزالي حقن بمادة Guillain- Barre التي تؤدي إلى شلل شبه كامل قبل نقله للمستشفى، وهناك تم تعذيبه سلخًا وتمزيقًا، إلى أن قضى بيد من خدمه عشرات السنين.

 

سبب مباشر لتصفية اللواء:

 

في الشهر الثاني من العام الجاري أرسل بشار الأسد خادمه رستم إلى "قرفا"، موحيًا له أن الزيارة تهدف لرفع معنويات الشبيحة بعد الانتصارات المذهلة التي حققها الثوار هناك، سيما وأن عين الكتائب كانت على قريتي قرفا ونمر للسيطرة على الطرق الدولية في الجنوب بشكل كامل.

 

وعند وصوله اصطدم بطلب حزب الله أن يخلي قصره، فرفض. فخوفه ممثلو الحزب من سقوط القرية، فأجاب بعنجهيته المعهودة: "يمكن أن تسقط القرداحة ولا يمكن لقرفا أن تسقط"، فجاء الرد سريعًا بإحراق قصره، وتجريده من سلطاته، ثم  تمت تصفيته.

 

قُتل محمود الزعبي لأنه تحدث عن باسل الأسد: "هل سيصبح هذا الولد رئيسنا". وسَجن باسل عدنان قصار لواحد وعشرين عامًا، لأنه فاز عليه في سباق الخيل. وقتل بشار البوطي حين انتهى دوره.

 

لم يشفع لرستم غزالي كل ما فعله إرضاء لأسياده، فبشار حرق سورية كلها وهجر أهلها، فمن يكون رستم هذا؟ قُتل وطويت صفحته، وشمتنا به، وودعناه بعبارة إلى جنهم وبئس المصير.

 

كاتب سوري.

 




  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

 
< السابق   التالى >

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته