Trita

الحملة العالمية لمقاومة العدوان


وقائع قذرة البريد الإلكتروني
كتب منقول   
18/05/2006

كشف محامي الدفاع عن المعتقلين البحرينيين الستة في جوانتناموأمس عن حقائق مروعة جديدة عن أوضاع موكليه والأساليب التي يتبعها محتجزوهم الأمريكيون في تعذيبهم، في الوقت الذي أكد فيه أن جهود حكومة البحرين باتت بالنسبة لهم الأمل الوحيد للإفراج عنهم رغم مخاوف موكليه من عدم اكتراثها بأمرهم.


وذكر المحامي (جوشوا كولانجلوبارين) في آخر تقرير له بعد عودته من زيارة أجراها لموكليه في المعتقل أحداثا كثيرة لم يتم الكشف عنها حتى الآن، حيث الاساءات الجنسية وتدنيس القرآن وعدم توفير اللازم من الدواء والأكل إضافة إلى الإضراب عن الطعام الذي استمر لنحوشهر كامل من يونيوإلى يوليومن العام الجاري.

وقال المحامي (كولانجلوبارين) إنه في إحدى جلسات الاستجواب بمعتقل جوانتناموقامت إحدى المحققات بنثر دم حيضها على المعتقل جمعة الدوسري بعد أن قام أفراد من الشرطة العسكرية بتكبيله. وفي جلسة الاستجواب تلك كانت المحققة برفقة أربعة من أفراد الشرطة العسكرية وقالت له إن هذه هي فرصته الأخيرة للاعتراف بأنه إرهابي وعضوفي القاعدة وأنه متورط في هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

 فأجبر أفراد الشرطة العسكرية الدوسري على الاستلقاء على ظهره وكبلت أرجله في حلقة في الأرض وقيدت يداه. وقام أفراد الشرطة العسكرية بجر يد الدوسري فوق رأسه ومن ثم قامت المحققة بإعطاء الإشارة لقطع ملابس الدوسري بمقص.

  وبعدها قامت المحققة بخلع ملابسها ووقفت فوقه وخلعت ملابسها الداخلية وفوطة صحية كانت تضعها مما جعل دم الحيض يتساقط على أعضائه التناسلية ولطخت صدره بالدم، ولم تجد محاولات الدوسري للإفلات من قيوده نفعا.

 ومن ثم قامت المحققة بتقبيل صليب كانت تلبسه وقالت

 *هذه هدية من المسيح إليكم أيها المسلمون* ومن ثم قامت بتلطيخ وجهه بالدم. وبعد رحيل المحققة ترك مستلق على ظهره لفترة قدرها الدوسري بنحوساعتين أوثلاث ساعات قبل أن يسمحوا له بالاستحمام وقادوه إلى زنزانته. وقد تم تصوير الواقعة كلها على كاميرا فيديو كان يحملها أحد أفراد الشرطة العسكرية.

 وزاد المحامي في تقريره الذي جاء على لسان جمعة الدوسري، الاتهامات التي توجه إلى الجيش الأمريكي بعدم احترامهم للإسلام، بقوله إن صليبا وضع على مسجد كان موجودا في قاعدة قندهار الجوية بينما كان المعتقلون هناك مضيفا أن الدوسري رأى جنودا من قوة المارينز يستخدمون صفحات من القرآن لتلميع أحذيتهم. واتهم الدوسري معتقليه بعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة، إذ ترك من دون علاج لساعات عديدة بعد أن لدغه عقرب وهويصلي، وبعدها تم تقديم مسكنات للألم ودواء ضد الحكة لعلاجه.

 كما يعاني الدوسري من آلام في القلب وتخدير في اليد اليسرى يسري إلى العنق وفي بعض الأحيان يصاب بتخدير في شفتيه. كما يشعر الدوسري بتسارع في خفقان القلب كل بضعة أيام من دون سابق إنذار إضافة إلى صداع وغثيان يتكرران بصورة مستمرة. وقال المحامي ان الدوسري يخاف أن يطلب المساعدة من طبيب نفسي لمساعدته على التغلب على الكوابيس المستمرة التي تراوده في منامه بسبب عدم ثقته بالأطباء في المعتقل وإمكانية قيامهم بنزع جميع الأشياء التي بحوزته في الزنزانة.

وبعد أن اشتكى الدوسري من ضعف نظره مرارا قدمت له نظارات طبية ولكن الوصفة كانت خاطئة ولم تستجب لطلباته لرؤية الطبيب مرة أخرى. وفي منتصف يونيو2005 وافق المعتقلون في أحد سجون جوانتنامو(كامب 5) على بدء إضراب عام عن الطعام. وفي 20 يونيوبدأ الإضراب تدريجيا ومن ثم سمع المعتقلون في السجن الآخر (كامب دلتا) عن هذا الإضراب وبدأوا بالمشاركة.

وقال المحامي ان الإضراب لم يبدأ بسبب حادثة معينة ولكنه جاء كرد فعل على الأوضاع التي اعتقلوا فيها لأكثر من ثلاثة أعوام. وأراد المعتقلون أن يتظاهروا ضد استمرار اعتقالهم من دون محاكمتهم محاكمة عادلة وقيام السجانين بالتدخل في ممارساتهم الدينية وعدم توفير الرعاية الطبية اللازمة وكون الأكل المقدم لهم متعفن في الغالب والماء في (كامب 5) عادة ما يكون أصفرا وغير عذب، وعدم وجود العدالة في معاملة السجناء وتصنيفهم على درجات متفرقة من التجاوب.

 وكانت الرسالة الرئيسية التي يريدون توجيهها للسجانين هي *حلوا مشاكلنا أونريد الموت*. ومع بدء الإضراب عن الطعام امتلأ المستوصف في المعتقل بالمعتقلين الذين فقدوا الوعي. وقال أحد السجانين للمعتقلين في ذاك الوقت ان خمسة منهم في حالة حرجة. واستجابة لمطالب المعتقلين تم تحسين أوضاعهم وتحسين الأكل المقدم إليهم إضافة إلى توفير قارورة ماء للشرب مع كل وجبة.

وقد تم تخفيض الإنارة الساطعة التي كانت تسلط على كل معتقل 24 ساعة في اليوم، بين الساعة 11 مساء والخامسة صباحا. ولكن منذ ذلك الحين اشتكى المعتقلون من أن الأكل عاد إلى سابق عهده مشيرين إلى كذب الضباط الذين اجتمعوا مع من يعتقد أنه وراء الإضراب عن الطعام لتسوية المشكلة. ولم يجتمع الجيش مع ممثلين عن المعتقلين كما وعدوا من قبل. وقد تعهد العديد من المعتقلين ببدء حملة إضراب عن الطعام أشد إذا لم يتم الوفاء بالوعود التي قدمها لهم الجيش.

 ومن جانب آخر ذكر مركز الحقوق الدستورية أمس الاربعاء ان الملاحظات التي كشف عنها مؤخرا والتي دونتها احدى محاميات المعتقلين المضربين عن الطعام في معتقل جوانتناموفي كوبا، تظهر *المعاملة الوحشية * التي تعرض لها المعتقلون.

وكانت المحامية جوليا تارفير قد زارت مؤخرا قاعدة جوانتنامولمقابلة موكليها يوسف الشهري وعبدالرحمن الشلبي وماجد الجودي المضربين حاليا عن الطعام. وطبقا للمركز الذي يعتبر تارفر *مستشارة متعاونة*، فإن نحو200 معتقل شاركوا في الاضراب عن الطعام الذي بدأ في اغسطس الماضي. وتقدر وزارة الدفاع الامريكية عدد المضربين عن الطعام حاليا بـ24 معتقلا بمن فيهم سبعة تتم تغذيتهم عنوة في مستشفى المعتقل.

 وذكرت تارفر في ملاحظاتها التي صدرت في بيان للمركز انه *يتم ادخال انابيب كبيرة باستدارة اصبع اليد، يعتبرها المعتقلون ادوات تعذيب، عنوة داخل انوف المعتقلين لتصل الى بطونهم... من دون استخدام اي تخدير اومواد مسكنة*.

واضافت انه *وعلى مرأى من اطباء جوانتنامو، بمن فيهم رئيس مستشفى المعتقلين، اخذ الحراس الانبوب الذي ادخل في معدة احد المعتقلين،ومن دون تطهيره وضعوه في انف معتقل اخر ليصل الى معدته*.

وقالت *ان المعتقلين كانوا يرون الدم وافرازات المعدة على الانابيب*.

ونقل البيان عن المحامية قولها *لم نكن لنفكر ابدا ان نرى يوما يتم فيه ذلك في منشأة تديرها وزارة الخارجية الأمريكية*.

ويحتجز في جوانتنامونحو500 معتقل ممن يشتبه في انهم من عناصر القاعدة اوطالبان، وقد اعتقل معظمهم في الحرب ضد افغانستان في اواخر عام 2001 .

ويحتجز بعضهم لاكثر من ثلاث سنوات من دون توجيه تهمة. وطلب محامون عن المعتقلين المضربين عن الطعام الذين يخشون من تدهور حالتهم الصحية، من محكمة فدرالية في واشنطن السماح لهم بزيارة المعتقلين مرات اكثر والاطلاع على ملفاتهم الطبية.

ولا تنسوا إخوانكم المعتقلين من دعوة صالحة في ظهر الغيب

اللهم فك قيد أسرانا وأسرى المسلمين




  

تعليقك على الموضوع
الاسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:

الرمز:* Code
أرسل التعليق إلى البريد الإلكتروني

 
< السابق

في دائرة الضوء

 

أبرز الشواهد على انتصار المقاومة العسكرية الفلسطينية في غزة

"قاوم" خاص - تعرّض الكيان الإسرائيلي على مدار 51 يومًا من الحرب على قطاع غزة إلى هزات عنيفة زلزلت أركانه بصورة غير مسبوقة، وتبددت صورة الجيش الذي لا يقهر بعد أن داست أقدام المقاومين جنوده بعمليات نوعية، وتدهورت مكانته دوليًا، وتلقى اقتصاده ضربةً هي الأكبر منذ نشأته واحتلاله فلسطين.

 

انتصار غزة.. والحق ما شهدت به الأعداء!

"قاوم" خاص - وقد أبدى "شاؤول موفاز" وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق ورئيس حزب "كاديما" صدمته وذهوله من طريقة نهاية الحرب. وقال مستغرباً: "لا يمكن أن تنتهي المعركة بهذه الصورة، وما هكذا تنتهي المعارك"، فيما اعتبر "زهافا جالون" رئيس حركة "ميرتس" أن "الحرب على غزة لم تحقق عنصر الردع، بل قضت على ما تبقى منه" ...

 

الأزمة الإنسانية في غزة – طبيعتها وخصائصها

"قاوم" خاص - ومن هنا نجد أن الحديث عن أزمات غزة الإنسانية؛ يجب ألا يقتصر على التسليط الإعلامي، أو ندوة هنا وفعالية هناك، وهذه الأمور وإن كانت في مجملها جيدة، إلا أنها مسكنات وقتية، لا تؤدي إلى الحل الجذري للمشكلة أو على أقل تقدير إيقاف تطورها والسيطرة عليها، فأزمة غزة الإنسانية تتفرد بطبيعة وخصائص تفرض على من يشخصها ويضع لها الحلول  أن يضعها في اعتباره.

 

الحرب على غزة كشفت من جديد أخلاقيات المقاومة ووحشية الاحتلال

"قاوم" خاص - ويكفي الإشارة إلى أن استهداف المدنيين الآمنين هو عمل تجيزه الديانة اليهودية وتعاليم التوراة، بل إن الكثير من النصوص (المحرفة) كانت تحث اليهود على قتل الأطفال والنساء الحوامل على اعتبار أنهم غير آدميين. في المقابل نجد الكثير من التعليمات الإسلامية منعت قتل غير المقاتلين من الأطفال والنساء والمتفرغين للعبادة، وحتى البهائم والأشجار.

 

جرائم الحرب في غزة ما بين نظرية المعاهدات واستحالة التطبيق

"قاوم" خاص - ما بين الفترة والثانية يصعد الكيان الصهيوني عدوانه على إخواننا في قطاع غزة، فيقتل عن عمد وإصرار الأطفال والنساء والشبان والشيوخ، ويهدم البيوت والمنشآت المدنية والحيوية. كما يوجه العدو الصهيوني هجمات بربرية ضد الأماكن المدنية من مساكن مدنية ومساجد ومدارس وجامعات وأمثالهم من المنشآت التي لا تساهم في أي عملية حربية كانت.

 

مقاومة حماس إذ تحرج المحور الإيراني!

قاوم "خاص" - لا يقصد بشار الأسد أحدًا غير حماس من بين فصائل المقاومة الفلسطينية بكلامه هذا، فهي الفصيل الفلسطيني الوحيد الذي اختلف مع نظامه بعد الثورة السورية، وهي الحركة المقاومة الوحيدة التي امتلكت السلطة في غزة، وقد سبق للمحور الإيراني عبر إعلامه ومناصريه في المجال العربي والفلسطيني رمى حماس بصفة "نكران الجميل" التي اعتمدوها ثيمة أساسية في خطابهم الذي يستهدف الحركة.

 

الحرب الصهيونية الجديدة ضد غزة... مسألة وقت!

"قاوم" خاص - على أية حال يبدو أن القيادة الإسرائيلية تعاني في الآونة الحالية من حالة تخبط شديدة قد تدفعها في نهاية المطاف للقيام بعمل جنوني-انتقامي للخروج من مشاكلها الداخلية والخارجية، ويبدو أن قطاع غزة لا زال النقطة الوحيدة الضعيفة في منطقة الشرق الأوسط من ناحية التسلح العسكري، لكنه لازال الأكثر خطورة على إسرائيل وأمنها، لذا قد تلجأ حكومة دولة الاحتلال إلى شن حرب جديدة ضده، خاصة في ظل وجود أصوات محرضة داخل الكيان الصهيوني تدق طبول هذه الحرب منذ فترة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني ...

 

إسرائيل تدق طبول الحرب على غزة

"قاوم" خاص - إذا فرضت إسرائيل الحرب على قطاع غزة فسيخوضها الغزيون مرةً أخرى، وسيكونون على أتم الاستعداد لمواجهة الجيش الإسرائيلي مهما بلغت عددته، وأياً كانت خطته، ولن تخيفهم تهديدات وزير دفاعهم الخاسر دوماً أيهود باراك، فهو رجلٌ غير قادرٍ إلا على جلب المزيد من الخسائر له ولحزبه وشعبه ودولته، ولن يقوَ على مواجهة سكان قطاع غزة الذين لا يأبهون بالموت إن كان قدرهم، ولن يلتفتوا إلى الظروف التي تعيشها الدول العربية.

البحث

موقع قاوم الإنكليزي

موقع مؤتمر نصرة الشعب العراقي

موقع مؤتمر غزة النصر

مؤتمر دعم المقاومة العراقية

آخر تعليق

مبروك لإيران إفلاتها من الاستعمار البدوي الغاشم الجاهل المتخلف ولولا ذلك لكانت دولة هزيلة مائعة مفككة مهلهلة مكرسحة ضعيفة تعيش على الاستبداد الأبوي المشيخاني البدوي كجاراتها في الكويت والسعودية والاما...
المزيد ...

Facebook
Twitter
You Tube

المقالات والأخبار الواردة في الموقع تعبِّر عن رأي كتًابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع
الحقوق محفوظة © 2005 - 2016 الحملة العالمية لمقاومة العدوان.
هذا البريد محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته